السويداء : استمرار المظاهرات وهتف المتظاهرون بشعارات تدعو إلى التغيير السياسي

Post

السويداء : استمرار المظاهرات وهتف المتظاهرون بشعارات تدعو إلى التغيير السياسي
 
احتشد قرابة ألفي شخص في ساحة الكرامة وسط مدينة السويداء، اليوم الجمعة، في مظاهرة مركزية حضرتها وفود من مختلف قرى وبلدات المحافظة.

وتعالت الهتافات المُطالبة بإسقاط نظام الأسد، مع الأغاني والأهازيج الشعبية. وشهدت المظاهرة مشاركة من مختلف الفئات العمرية، لم يغب عنها الحضور النسائي الملفت. 

وحمل المتظاهرون الرايات المخمسة، وبيارق القرى الملونة، مع لافتات متنوعة تعبّر عن مطالبهم بالتغيير السياسي، ورحيل نظام الأسد. كما ارتفعت لافتات تضامناً مع ضحايا القصف الإسرائيلي في قطاع غزة، وضحايا قصف النظام في إدلب. 

وبحسب مصادر محلية في السويداء، فإن أعداد المحتجين في هذه الجمعة شهدت تراجعاً محدوداً، قياساً بأيام الجمعة الستة الفائتة. وأشار  إلى صعوبات واجهتها بعض الوفود من القرى في الوصول إلى ساحة الكرامة، بسبب عدم 

توفر وسائل نقل من ناحية، والتكاليف الباهظة للتنقل من ناحية أخرى.

وأكد المحتجون على تمسكهم في استمرارية الحراك السلمي الذي لم يهدأ منذ قرابة الشهرين. ودعوا إلى تظاهرات في القرى والبلدات خلال أيام الاسبوع، مع استمرار المظاهرات المركزية كل يوم جمعة في ساحة 

وفي الذكرى الأولى لرحيل منتهى سلطان الأطرش، استقبلت بلدة القريّا جنوب السويداء، وفوداً أهلية في مظاهرة نُظّمت أمام صرح سلطان باشا الأطرش، مساء امس الخميس. 

وهتف المتظاهرون بشعارات تدعو إلى التغيير السياسي، ورحيل المنظومة الحاكمة، كما رفعوا صوراً لعدد من المعتقلين والمغيبين قسراً، ولضحايا التعذيب منهم في معتقلات النظام، إضافة إلى لافتات خطّوا مطالبهم عليها: نعم للقرار 

2254.. بدنا المعتقلين. 

المظاهرة تأتي في سياق الحراك الشعبي المستمر منذ حوالي الشهرين، لا سيما في بلدة القريّا التي تميّزت بوقفاتها اليومية. 

وما ميّز هذا اليوم، إحياء ذكرى رحيل منتهى الأطرش، التي تعدّ رمزاً من رموز النضال والتحرر.

منتهى، ابنة القائد العام للثورة السورية الكبرى، سلطان باشا الاطرش، الذي قاد ثورة تحررية ضد الاستعمار الفرنسي 1925-1927؛ فارقت الحياة العام الماضي في مثل هذا اليوم، بعدما تركت بصمة في سجل النضال ضد الاستبداد،

 حيث برز اسمها بعد عام 2011، من خلال مشاركتها في الحراك السوري، وانحيازها إلى مطالب السوريين بالتغيير والتحرر.

0 تعليقات

انضم إلى المحادثة