إزالة كتل اسمنتية استعداد لفتح معبر رفح أمام المساعدات لغزة

Post

إزالة كتل اسمنتية استعداد لفتح معبر رفح أمام المساعدات لغزة

كشف مصدر أمني مصري، اليوم الجمعة، أنه تم خلال الليل إزالة كتل خرسانية كانت قد إقيمت على الجانب المصري من معبر رفح بعد قصف إسرائيلي للمعبر من جانبه الفلسطيني.

وقال المصدر الأمني المصري لوكالة فرانس برس، الجمعة، أنه الكتل الخرسانية التي أقامها المصريون بعد قصف إسرائيلي على حدودهم مع قطاع غزة المحاصر قد أزيلت في ما قد يكون إشارة إلى مرور قريب للمساعدات الإنسانية.

وفي اليوم الرابع عشر من الحرب، التي اندلعت بعد هجوم غير مسبوق لحماس، تقول الأمم المتحدة إن سكان غزة البالغ عددهم نحو 2.4 مليون نسمة، نصفهم من الأطفال، أصبحوا على شفير "كارثة"، بعد تشديد إسرائيل حصارها وقطع إمدادات الماء والكهرباء والوقود والغذاء عبر المعابر التي تربطها بقطاع غزة، بينما يقترب الاحتياط الغذائي من النفاد.

ونجح الأميركيون في إقناع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإعطاء الضوء الأخضر لإرسال مساعدات من مصر عبر رفح، المعبر الوحيد الى العالم الخارجي غير الخاضع لسيطرة إسرائيل، بحسب فرانس برس.

وتنقل طائرات من جميع أنحاء العالم مساعدات غذائية وطبية منذ أيام الى منطقة العريش المصرية، لكن لم يدخل أي من هذه الشحنات غزة حيث بلغ عدد القتلى بسبب القصف الإسرائيلي نحو 3800 قتيل، بينهم 1500 طفل على الأقل، وعدد الجرحى أكثر من 12 ألفا، بحسب السلطات المحلية.

وقال شهود لوكالة فرانس برس إن مصر تواصل إصلاح الطرق التي تعرضت للقصف والمؤدية إلى المعبر، مشيرين إلى أن "آليات ومعدات مصرية دخلت الجمعة للقيام بذلك".

وقال مصدر أمني إن المصريين أزالوا ليلا كتلا خرسانية تم تركيبها على الحدود بالقرب من معبر رفح.

 وأعلنت القاهرة الخميس أن "معبر رفح سيفتح الجمعة"، من دون تفاصيل، فيما رجحت مصادر أميركية، اليوم الجمعة، إن معبر رفح سيفتح لإدخال المساعدات إلى الإنسانية والإغاثية إلى قطاع غزة يوم غد السبت.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن أنه حصل من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على موافقة على "السماح بعبور ما يصل إلى عشرين شاحنة"، وهو عدد غير كاف، حسب الأمم المتحدة التي تقدّر احتياجات سكان غزة بما لا يقل عن مئة شاحنة يوميا.

وقبل الحرب كان 60% من سكان القطاع يعتمدون على المساعدات الغذائية الدولية.

0 تعليقات

انضم إلى المحادثة