الوزير إلياهو: إلقاء قنبلة نووية على غزة أحد الخيارات

Post

الوزير إلياهو: إلقاء قنبلة نووية على غزة أحد الخيارات

في مقابلة إذاعية مع وزير التراث الإسرائيلي، عميحاي إلياهو من حزب "عوتسما يهوديت"، صباح اليوم (الأحد)، استعرض الطرق والوسائل التي ينبغي اتباعها واستخدامها لحسم الحرب في غزة. وقال الوزير الياهو إن أحد الخيارات الممكنة حسب رأيه، هو إلقاء قنبلة نووية على قطاع غزة، رغم أنها في هذه الحالة ستدمر مدنا إسرائيلية كذلك.

وقال الوزير إلياهو ردا على سؤال هل ينبغي القاء قنبلة نووية على قطاع غزة بأكمله: "هذا أحد الخيارات. لن نقدم مساعدات إنسانية لنازيين. ما من اناس غير متورطين في غزة".

وبعد ذلك، تم تذكير الوزير إلياهو أن هناك أكثر من 240 مختطفاً إسرائيلياً لدى حماس في قطاع غزة، فرد الوزير: "أتمنى عودتهم، ولكن هناك أيضاً ثمن لكل حرب. في غزة علينا أن نبتهل من أجل عودة المخطوفين، في الحرب يُدفع الثمن، من قال ان حياة المخطوفين، التي أريد حقاً تسريحهم، أهم من حياة الجنود أو حياة الذين قد يقتلون لاحقا؟"

بعد هذه التصريحات للوزير عميحاي الياهو، ثارت عاصفة في الأوساط السياسية، وسارع رئيس الوزراء نتنياهو إلى إدانة تصريحات الوزير وقال: "إن كلمات الوزير عميحاي إلياهو منفصلة عن الواقع. إن إسرائيل وجيش الدفاع يتصرفان وفقًا لأعلى معايير القانون الدولي لمنع إلحاق الأذى بأولئك غير المتورطين، وسنواصل القيام بذلك حتى النصر".

إلى ذلك طلب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من الوزير الياهو مغادرة جلسة الحكومة وعدم العودة لحضور هذه الجلسات حتى اشعار آخر.

هذا وافادت مصادر سياسية ان الحكومة قامت قبل قليل بتنحية الوزير الياهو من منصبه. ومن ناحيته قال وزير الدفاع غالانت: "حمدا لله ان مثل هذه الشخصيات غير مؤتمنة على أمن إسرائيل".

من ناحيته قال عضو الكنيست فلاديمير بلياك من حزب "يش عتيد": "الوزير الذي لا حاجة به، عميحاي إلياهو، يقول إن إسقاط قنبلة نووية على غزة هو أحد الخيارات، وليذهب الى الجحيم 241 مخطوفا إسرائيليا، لأن هناك أيضًا ثمنا للحرب على حد قوله. إذا لم تدركوا عمن اتحدث، فهذا وزير في الحكومة الإسرائيلية. ينبغي ان ينهض أحد ويمنع هذا المهرج من المقابلات الصحافية. وعلاوة على كل شيء، فقد حان الوقت أن يفرج عن 147 مليون شيكل من موازنة وزارته الوهمية و200 مليون شيكل من أموال الائتلاف التي لا يزال يحتفظ بها، لتذهب لصالح جبهة القتال والجبهة الداخلية. حين اصغي لتصريحاته أحتار هل هو وزير في الحكومة أم صبي مندفع عمره 14 سنة لم يبلغ سن الرشد".

ودانت السعودية "بأشد العبارات"، الأحد، التصريحات الصادرة عن وزير إسرائيلي، عبّر عن انفتاحه لفكرة إلقاء إسرائيل قنبلة نووية على غزة.

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان: "المملكة تدين بأشد العبارات التصريحات المتطرفة الصادرة من وزير في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بشأن إلقاء قنبلة نووية على قطاع غزة المحاصر".

واعتبر البيان أن التصريحات "تظهر تغلغل التطرف والوحشية لدى أعضاء في الحكومة الإسرائيلية".

كما دان الأردن تصريحات الوزير، باعتبارها "دعوة للإبادة الجماعية وجريمة كراهية لا يمكن السكوت عنها، وتحريضا مدانا على القتل وارتكاب جرائم الحرب، إلى جانب الجرائم التي ترتكب ضد أهالي قطاع غزة".

‏وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية سفيان القضاة، إن "مثل هذه التصريحات تمثل خرقا فاضحا ومرفوضا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وتصعيدا خطيرا يتطلب من المجتمع الدولي العمل فورا على التصدي له، والتصدي لخطاب الكراهية، من خلال خطوات فعالة من شأنها إلزام إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، على وقف اعتداءاتها المتواصلة على الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية المحتلتين، وانتهاكاتها للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني".

0 تعليقات

انضم إلى المحادثة