تفريق، تقسيم واستغلال - الحكم الشيعي في سوريا وصراع الأسد

Post

تفريق، تقسيم واستغلال - الحكم الشيعي في سوريا وصراع الأسد

11 عامًا على الحرب الأهلية في سوريا. رغم أنها جعلتها دولة دموية إلا أن  الرئيس بشار الأسد خرج منها أقوى من أي وقت مضى ، بل يمكن القول أنه ولد من جديد في الأشهر الستة الأخيرة. إذ اكتسب خبرة كبيرة، منتصرًا في الحرب، معززًا تحالفات مهمة.

يتواجد الأسد عند مفترق طرق مهم، أو أن يربط سوريا بالدول السنية أو أن يواصل الشراكة الاستراتيجية والاعتماد على المحور الشيعي.

لا تزال سوريا بعد الحرب الأهلية منقسمة، وهي في الواقع مقسمة إلى أربعة أجزاء: الجزء الذي يسيطر عليه الأسد، الجزء الذي يسيطر عليه الأكراد (بدعم من الولايات المتحدة) ، والجزء التابع للأتراك ومحافظة إدلب.

نصيب الأسد من سوريا، "سوريا الحيوية"، يشمل 60٪ من أراضي سوريا 2011 ويضم أغلبية شيعية علوية تتزايد منذ صعود الأسد.

هذا الجزء هو الأكبر بين الأجزاء الأربعة من سوريا المنقسمة، لتشهد، بعد عقد من الحرب، بدء عملية إعادة إعمار طويلة.

خارج المنطقة الخاضعة للأسد، تتواجد سوريا تحت سيطرة العديد من اللاعبين، وتقسيمها إلى منطقة تركية وكردية ومحافظة إدلب يتسبب في وضع غير مستقر حتى بعد الحرب. لا سيما في منطقة جنوب سوريا التي  تعيش تحت وطأة ضائقة مدنية كبيرة. عدم الاستقرار هذا،  شكل  نافذة  لتسلل عسكري لا بل  مدني إيراني. على ضوء هذا الوضع،  يحاول الأسد موازنة سيطرته على سوريا وإرساء النظام في المنطقة من قبل النظام، على عكس حلفائه في المحور الشيعي ، مما يقوض أمن السكان في المنطقة.

إن الفراغ السائد يتم تعبئته من قبل إيران وحزب الله عبر تموضع عسكري مستغلين انعدام الكفاءة واليأس لدى الأهالي وتعبئتهم لأعمال إرهابية، اضافة الى تهديد ديموغرافي شيعي حول القرى السنية إلى شيعية بشكل كامل

إن الوجود الشيعي ، خاصة في جنوب لبنان ، لديه القدرة على تشكيل جزر شيعية، هي بمثابة خزان لتجنيد وتعزيز البنية التحتية للإرهاب. يركز حزب الله على منطقة هضبة الجولان الجنوبية في جنوب سوريا، ويتسلل إلى اللواء الأول السوري ويساعده في إقامة نقاط مراقبة على الجبهة. هذا التموضع هو من  أوليات الجيش الإسرائيلي

الحرب الأهلية الدرزية

على خلفية الأزمة العميقة التي تعصف بالدولة السورية، والصعوبة الاقتصادية التي تئن تحت وطأتها، ظهر شقاق بين الطائفة الدرزية في سوريا. بينما ظل العديد من الدروز موالين للأسد ، إلا أن هناك فئة باتت تمتعض بسبب فشله في الوفاء بوعوده.

بين الحرب الأهلية وأزمة كورونا في السنوات الأخيرة، يتم مساعدة العديد من الدروز من الجولان وجنوب سوريا من قبل عناصر من الجيش الإسرائيلي من أجل الحفاظ على أمن المنطقة وصحة السكان. تم تجنيد العديد من الدروز وأخذهم تحت رعاية جيش الدفاع ، الذي عمد إلى تأهيلهم بصورة اساسية وقصيرة المدى،من اجل تعزيز الجهوزية وحماية البلدات في الجولان

0 تعليقات

انضم إلى المحادثة