استطلاع: حوالي نصف المواطنين العرب في إسرائيل يخشون على سلامتهم الشخصية

Post

استطلاع: حوالي نصف المواطنين العرب في إسرائيل يخشون على سلامتهم الشخصية

يعاني السكان العرب أكثر من اليهود من الاكتئاب والقلق، ويفكرون بطلب المساعدة النفسية على إثر موجة العنف؛ هنالك إجماع بين العرب واليهود على عدم قدرة الدولة على مواجهة العنف

في أعقاب موجة العنف في المجتمع، يخشى السّكان العرب على سلامتهم الشخصية أكثر من السّكان اليهود، وهم يعانون من اكتئاب وقلق ويقضون وقتًا أقل في الأمكنة العامة. هذا ما أظهره استطلاع جديد تنشره جمعية أطباء لحقوق الإنسان. الاستطلاع، الذي أشرفت عليه شركة "بانِل برويكت همدجام"، فحَصَ موقف الجمهور العربي واليهودي من العنف المتصاعد في المجتمع، والطريقة التي تؤثر بها هذه الظاهرة على مشاعرهم وعلى حالتهم العاطفيّة والنفسيّة، وعلى حياتهم اليوميّة.

بحسب النتائج، فإن ٤٤٪ من العرب يخشون على سلامتهم بدرجة كبيرة حتى كبيرة جدًا، مقابل ٣٠٪ فقط من اليهود ممن يشعرون كذلك. العنف في المجتمع يثير خوفًا وقلقًا لدى ٦٦٪ من العرب، مقابل ٦٣٪ من اليهود. يعاني ٣٤٪ من العرب من الاكتئاب بسبب هذه الظاهرة، مقارنة بنسبة ٢٨٪ فقط من اليهود.

بالإضافة إلى ذلك، فإن النتائج تشير إلى أن العنف يسري في كل مكان: فمن ضمن من صرّحوا بأنهم قد عانوا من العنف خلال العام الفائت، أفاد ٦٣٪ من هؤلاء بأنّهم تعرضوا له في أماكن عامّة، ٢٨٪ منهم في أماكن العمل و١٩٪ منهم في بيئة منزلية.

من بين أولئك الّذين عانوا من العنف خلال العام الفائت، يظهر أنّ ٩٠٪ قد تعرّضوا لعنفٍ كلاميّ. وقد أشار العرب إلى تعرضهم لعنف جسدي أكثر من اليهود (٣٢٪ مقابل ٢١٪). تم أيضًا تسجيل هذا الفارق فيما يتعلق بالعنف الاقتصادي (١٦٪ لدى العرب، مقابل ١٢٪ لدى اليهود)، وكذلك بالنسبة للعنف الجنسيّ (٧٪ مقارنة بـ ٥٪).

وفقًا للأدبيات المهنيّة، فإن العنف يُعدُّ أحد العوامل الاجتماعية ذات التأثير الأشدّ على الصّحة. يكفي فقط أن يكون الانسان شاهدًا على العنف وليس بالضرورة ضحيّةً مباشرةً له، حتى يصاب بضرر صحيٍّ، جسديًا أو نفسيًا. وفيما يتعدى هذا الضرر، فإن العنف يؤذي الإحساس بالرفاه وبجودة حياة الفرد والمجتمع بأكمله.

كما يتضح من نتائج الاستطلاع، بأنّ العنف المتزايد له عواقب على أنماط السّلوك والتغيّرات في أسلوب الحياة، وخطورة تلك العواقب تؤثر بشكل خاص على المجتمع الفلسطيني في إسرائيل. إذ أشار أكثر من خُمس من شاركوا بالاستطلاع، إلى أنهم قد غيّروا من نمط الحياة الخاص بهم. ٧١٪ من العرب يَعمدون إلى تقليص أوقات تواجدهم في الأماكن العامّة، يقابلهم ٥٣٪ فقط من اليهود ممن يفعلون ذلك. ٧١٪ من المشاركين من السكان العرب يمتنعون عن زيارة البلدات التي حصلت فيها حوادث قتل العام الفائت، تقابلهم نسبة ٦٣٪ من المشاركين اليهود. ٢١٪ من العرب يفكّرون بالتوجه لطلب مساعدة نفسيّة في أعقاب موجة العنف، مقارنة بـ ١٣٪ فقط من اليهود. من بين أولئك الذين غيّروا روتين حياتهم اليومي، أشار ٢٢٪ منهم إلى أنهم يفكّرون بالحصول على رخصة سلاح – اليهود أكثر مقارنةً بالعرب.

أخيرًا، هناك إجماع قائم لدى اليهود والعرب حول قدرة الدولة والسّلطات التنفيذية على حلّ مشكلة العنف في المجتمع. ٤٧٪ يؤمنون بأن السلطات ليست قادرة، أو أنّ لديها قدرة على ذلك بدرجة متدنيّة فحسب، ٢٣٪ يؤمنون أنها قادرة بدرجة متوسطة، و٢٤٪ فقط يؤمنون بأنها قادرة إلى حدٍّ كبير حتى كبير جدًا.

هذا وقد أفادت جمعية أطباء لحقوق الانسان بالتالي: "إن تعرّض المجتمع في اسرائيل للعنف والنزاع المسلّح وما يترتّب عن ذلك، ثمنه أضرارٌ جسديّة ونفسيّة، على مستوى الفرد كما على مستوى الصّحة الجماهيرية".
وقد قالت رئيسة جمعية أطباء لحقوق الإنسان، د. لينا قاسم حسان: "إن الوضع اليوم هو نتيجة لتجاهل الحكومة المتعمَّد لكلّ ما يحدث في المجتمع العربي، بما في ذلك الجريمة المنظَّمة، التي تنامت على مر السنين، وألقت بالرّعب على الجميع. يعيش الناس في توتر وقلق من أن تصل إليهم أو إلى أقاربهم، من أن تضيق الدائرة أكثر فأكثر، فيصبح كل شخصٍ معرّضًا لأن يكون الضّحيّة التّالية. هنالك تأثير مباشر لكل ذلك على الصحّة النفسيّة، وعلى الوضع الصّحي العام في المجتمع العربي، والذي بالإمكان رؤية نتائجه في هذا الاستطلاع. إذا أرادت الحكومة، فبإمكانها القضاء على هذه الظاهرة، تمامًا كما فعلت مع الجريمة المنظَّمة في المجتمع اليهودي. ولكن طالما أن هذا الأمر ليس في قائمة أولوياتها، فإن شيئًا لن يتغيّر."

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى: hona.info@gmail.com

موقع هنا الموقع الرائد بموضعيته ومصداقيته يدعوك للانضمام إليه عن طريق الواتس أب عبر الرابط المرفق : انضموا الينا

0 تعليقات

انضم إلى المحادثة