عشرات العائلات العربية انتقلت للعيش خارج البلاد خوفا على حياتها

Post

عشرات العائلات العربية انتقلت للعيش خارج البلاد خوفا على حياتها

العائلات انتقلت للعيش في تركيا ودبي خوفا من التعرض للقتل بسبب صلة بعض أبنائها بعناصر إجرامية | عدد جرائم القتل سجل رقما قياسيا هذا العام وبلغ 175

ذكر موقع "واينت" الإخباري انَ العشرات من العائلات العربية في إسرائيل قررت الانتقالَ للعيش خارج البلاد، خاصة في تركيا ودبي، خوفا من التعرضِ للإصابة أو القتل بسبب صلة بعضِ ابنائها بعناصرَ إجرامية.

وقد سجّل المجتمع العربي في البلاد رقما قياسيا لم يشهده من ذي قبل هذا العام، من حيث عدد ضحايا اعمال العنف وجرائم القتل. وبحسب مبادرات صندوق ابراهيم فأن عدد القتلى في المجتمع العربي ارتفع ليلة امس بعد جريمة القتل في عكا ارتفع ليصل الى مائة وخمسة وسبعين (175) شخصا وذلك منذ مطلع هذا العام. وأفيد أن الشرطة من فكِ رموزِ خمسَ عشرةَ (15) جريمةَ قتل فقط.

عدد الضحايا في الفترة ذاتها من العام الماضي بلغ 77

وبموجب معطيات جمعية صندوق ابراهيم فإن عدد الضحايا في الفترة ذاتها من العام الماضي بلغ سبعة وسبعين (77) شخصا. وجاء في بيان الجمعية الذي اصدرته ليلة امس ان مائة وثمانية وخمسين (158) شخصا من ضحايا هذا العام قتلوا في حوادث اطلاق نار وان خمسة وسبعين (75) شخصا، من مجموع ضحايا هذا العام كانوا دون سن الثلاثين سنة وحصيلة النساء من ضحايا السنة تسع نساء.

35% فقط من الضحايا، هم من ذوي السوابق الجنائية

وقد أشار تحقيق صحفي مؤخرا إلى أن حوالي خمسة وثلاثين بالمئة (35%) فقط من ضحايا العنف العرب - هم من ذوي السوابق الجنائية - حسب تقديرات الشرطة. كما تقدّر بنحو خمسة وعشرين بالمئة (25%) نسبة أقارب ذوي السوابق من بين مجموع الضحايا. أما الباقون - ونسبتهم حوالي أربعين بالمئة (40%) - فليسوا من ذوي السوابق أو من أبناء عائلاتهم.

0 تعليقات

انضم إلى المحادثة