مدينة درنة الليبية مدمّرة بعد الإعصار والمفقودون تجاوزوا 10 آلاف

Post

مدينة درنة الليبية مدمّرة بعد الإعصار والمفقودون تجاوزوا 10 آلاف

بدت أجزاء واسعة من مدينة درنة، أمس (الثلاثاء)، مدمّرة بعدما اجتاحها الإعصار «دانيال»، بينما انشغل الناجون من مواطنيها في جمع الجثث من الشوارع، أو التقاطها عندما تقذفها أمواج البحر المتوسط. وأمام فداحة الكارثة، وتزايد عمليات استخراج عائلات بأكملها من تحت الأنقاض، تتصاعد الأرقام المعلنة والمتوقعة لأعداد القتلى والمفقودين. 

وقال طارق الخراز، المتحدث باسم وزارة الداخلية في الحكومة الليبية المكلفة من مجلس النواب، أمس، إن عدد القتلى الذين سقطوا في درنة تجاوزوا 6 آلاف، متحدثاً عن أن عدد المفقودين «لا يزال آخذاً في الازدياد، في ظل فقدان عائلات بالكامل جراء الفيضانات».

غير أن طارق رمضان، المسؤول بالاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، قال للإعلام من جنيف، إن «حصيلة القتلى ضخمة وقد تصل إلى الآلاف... نؤكد من مصادر مستقلة للمعلومات أن عدد المفقودين وصل إلى 10 آلاف شخص حتى الآن»، لكنّ هناك تقارير تتحدث عن ارتفاع مطرد في الأعداد.

وفي أول مشاهد الدفن، جمع المواطنون 300 جثة في ساحة عامة بالمدينة ممن تم استخراجهم من تحت الأنقاض، وصلّوا عليهم ودفنوا في كل حفرة عشر جثث، في حين اكتظ مستشفى الوحدة في المدينة بأكثر من 800 جثة تنتظر التعرف على هويتها قبل أن توارى الثرى بنفس الطريقة الجماعية.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى: hona.info@gmail.com

موقع هنا الموقع الرائد بموضعيته ومصداقيته يدعوك للانضمام إليه عن طريق الواتس أب عبر الرابط المرفق : انضموا الينا

0 تعليقات

انضم إلى المحادثة